تفاصيل واسباب وفاة الزعيم الكوبي فيدل كاسترو

أخر تحديث : الخميس 1 ديسمبر 2016 - 4:00 مساءً
تفاصيل واسباب وفاة الزعيم الكوبي فيدل كاسترو

توفي الزعيم الكوبي فيدل كاسترو عن عمر ناهز 90 عاما، بحسب ما أعلنه شقيقه الرئيس راؤول كاسترو.

وقال راؤول، الذي خلفه في منصب الرئيس عام 2008، إن زعيم الثورة الكوبية توفي حوالي الساعة 22:30 بالتوقيت المحلي.

وأنهى راؤول الإعلان بترديد الشعار الثوري الكوبي “إلى النصر دوما”.

وأعرب الرئيس الهندي براناب موخرجي عن حزنه العميق لرحيل كاسترو، واصفا إياه بأنه “صديق خاص جدا” للهند.

وقال الرئيس المكسيكي انريكي بينيا نييتو إن كاسترو أحد الشخصيات البارزة في القرن العشرين وصديق عظيم للمكسيك.

وكان فيديل كاسترو قد أسس لدولة شيوعية في كوبا بعد الإطاحة بفولغينسيو باتيستا عام 1959. وظل يحكم كوبا لقرابة نصف قرن.

وخلال فترة الحرب الباردة، ظل فيدل كاسترو، الذي اختير رئيسا عام 1976، صوتا مناهضا للولايات المتحدة.

وقد أثر انهيار المعسكر الاشتراكي عام 1991 كثيرا على أوضاع كوبا خاصة الاقتصادية إلا أن بعض المحللين يرون أن الحكومة تمكنت من التقليل من أثاره السلبية.

ويقول أنصار كاسترو إنه أعاد بلدهم إلى شعبها. لكنه يُتهم بقمع المعارضة.

ومن المنتظر أن تعلن حالة الحداد العام في كوبا لعدة أيام.

وكان كاسترو قد أدلى بخطاب نادر في أبريل/نيسان، وذلك في اليوم الأخير من مؤتمر الحزب الشيوعي الكوبي.

وأكد خلال الكلمة على أن المبادئ الشيوعية في كوبا لا تزال حية وأن الشعب الكوبي “سينتصر”. وقال: “قريبا سيصبح عمري 90 عاما، وهو أمر لم أتوقعه مطلقا”.

وسلم كاسترو السلطة لأخيه مؤقتا عام 2006 بسبب مرضه، ثم أصبح راؤول رئيسا بصورة رسمية بعد ذلك بعامين.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كوكتيل الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.