ماهي السياحة العلاجية ومااشهر الدول المشتهرة بها ؟

أخر تحديث : الأحد 11 ديسمبر 2016 - 12:31 صباحًا
ماهي السياحة العلاجية ومااشهر الدول المشتهرة بها ؟

السياحة بمفهومها الواسع تحتوى على الكثير من الانواع حيث تقسم السياحة الى عدد من الانواع حسب الهدف من هذه السياحة او السفر .

حيث هناك السياحة الشاطئية ، والسياحة التاريخية ، والسياحة الثقافية ، والسياحة العلاجية ، والسياحة الوظيفية وغيرها كما قسمها المختصون.

نتكلم معكم اليوم عن قسم منها الا وهو السياحة العلاجية .

السياحة العلاجية تنقسم إلى قسمين:

السياحة العلاجية: تعتمد السياحة العلاجية على استخدام المصحات المتخصصة أو المراكز الطبية أو المستشفيات الحديثة التي يتوفر فيها تجهيزات طبية وكوادر بشرية تمتاز بالكفاءة العالية والتي تنتشر في جميع دول العالم، إلا أن هناك دول تفوقت عن غيرها في هذا المجال وأصبحت مشهورة بهذا النوع من السياحة مثل التشيك وأوكرانيا وألمانيا وبعض الدول العربية كالأردن وتونس.

السياحة الاستشفائية: تعتمد السياحة الاستشفائية على العناصر الطبيعية في علاج المرضى وشفائهم مثل ينابيع المياه المعدنية أو الكبريتية كالبحيرات الموجود في إندونيسيا في أكثر من مدينة ومراكز الاستشفاء المتخصصة بقربص وحمام بورقيبة في تونس والبحر الميت وحمامات ماعين في الأردن، والرمال والتعرض لأشعة الشمس بغرض الاستشفاء من بعض الأمراض الجلدية والروماتيزم وأمراض العظام وغيرها وتطلق السياحة العلاجية على كل من النوعين السابقين.

تعتبر تونس احد اهم البلدان التي تجتذب الملايين من السائحين الذين يرغبون في السياحة العلاجية على مدار العام لما فيها من ينابيع طبيعية ولما في شواطئها من معادن يحتاجها جسم الانسان.

تعتبر الأردن مشهورة بمناطق السياحة العلاجية والاستشفائية، فمن مواقع العلاج الطبيعي التي يقصدها السياح للعلاج البحر الميت وحمامات عفرا، وحمامات ماعين. فضلاً عن كونها مقصداً للمرضى العرب الذين يلجأون للعلاج في مستشفياتها سواء كان ذلك باتفاقيات بين الأردن وحكومات تلك الدول (كاليمن والسودان وليبيا ودول الخليج العربي) أو بترتيب شخصي.

لبنان ايضا من الدول المتقدمة في المصحات العلاجية لمرضى التدرن الرئوي ومواقعها في الجبال ومنها مصح حمانا حيث يقطنها المرضى لفترات طويلة قد تطل لأكثر من سنة.

مصر تمتاز واحة سيوة بمصر بمناخها الجاف طوال العام والرمال الساخنة التي تساعد في علاج آلام المفاصل والعمود الفقري، كما تتميز بكثرة عيون المياه التي تتدفق من باطن الأرض. إن عامل الطقس الجاف في هذه الواحة يساهم في الاستشفاء من أمراض الجهاز التنفسي، والرمال الساخنة الموجودة بجبل “الدكرور” بها إشعاعات تساعد في علاج الروماتيزم وشلل الاطفال والصدفية والجهاز الهضمي.

المصدر - ويكيبيديا
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كوكتيل الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.