مفاوضات خليجية لادراج الحوثي ضمن قوائم الارهاب

أخر تحديث : الإثنين 12 ديسمبر 2016 - 11:09 صباحًا
مفاوضات خليجية لادراج الحوثي ضمن قوائم الارهاب

مفاوضات خليجية لادراج الحوثي ضمن قوائم الارهاب حيث أكد وزير الخارجية عادل الجبير لـ”الرياض” أن التشاور قائم بين دول مجلس التعاون الخليجي حول إدراج الحوثيين على قائمة الإرهاب، مشيدا في الوقت نفسه بدعم جهود المبعوث الأممي للوصول إلى حل سلمي في اليمن.

وقال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون إن بلاده ملتزمة بدعمها لدول مجلس التعاون خاصة وللتحالف الإسلامي المشترك لمكافحة الإرهاب. إلى جانب الجوانب الأخرى التي تجمعهم كتبادل المعلومات الاستخباراتية والتنسيق العالي على كافة المستويات.

وأوضح الجبير، بأن تعليقات نظيره البريطاني بوريس جونسون حول المملكة قد أسيء فهمها، وأن التعليقات التي نسبت لجونسون في الإعلام لا تعكس العلاقات الوثيقة بين البلدين، وحول زيارة وزير الخارجية البريطاني للرياض ذكر الجبير أن العلاقات السعودية البريطانية علاقات تاريخية، مشيرا إلى أنه تم بحث التعاون الاستراتيجي بين البلدين وقضايا الشرق الأوسط.

وطالب الجبير بتحلي إيران بالمسؤولية في سياساتها الخارجية، وأن تلتزم بالقانون الدولي إذا كانت تريد علاقات طبيعية مع جيرانها، إذ أن تفجير إيران للسفارات لا ينسجم مع ادعاءاتها بالسعي للعيش بسلام، كما أن كبار قادة القاعدة يعيشون في إيران، مشيرًا إلى أن زعيم التنظيم الإرهابي نفسه (أسامة بن لادن) عاش هناك فترة. ولفت وزير الخارجية الجبير أن إيران تبث سياسات طائفية من خلال تدخلها في بعض دول المنطقة مثل سورية والعراق ولبنان واليمن.

من جهته قال وزير الخارجية البريطاني جونسون إنه والجبير بحثا كيفية العمل معا لمحاربة الإرهاب، مؤكدا التطابق في وجهات النظر بين البلدين حول الأوضاع، “ووجودي في الرياض دليل عملي على قوة العلاقات بين البلدين”.

وأعلن وزير الخارجية البريطاني أن بلاده تؤيد التحالف الذي تقوده المملكة لإعادة الحكومة الشرعية إلى اليمن، مضيفا “ملتزمون برفع المعاناة عن الشعب اليمني”، مؤكدا أنهم يدركون الخطر الجسيم الذي يهدد السعودية بسبب الصواريخ البالستية عبر الحدود اليمنية.

وشدد جونسون على ضرورة التزام طهران بالقانون الدولي، مطالبًا بـ”مراقبة دورها في المنطقة”، وأن التهديد الإيراني في المنطقة يقلق بريطانيا كما يقلق السعودية، معرباً عن قلق بلاده من استهداف السعودية بصواريخ باليستية مصدرها اليمن.

وعرج وزير الخارجية البريطاني على العلاقات السعودية – البريطانية التي تمتد لأكثر من 100 عام، والتي لا تقتصر على التجارة والأمن، بل تتعدى ذلك إلى كونها علاقة بين شعبين.

وعند سؤال وزير الخارجية البريطاني عن تصريحاته السابقة تجاه السعودية، والتي اعتذر عنها لاحقاً، قال: “اليوم أنا في الرياض للتحدث عن الإيجابيات بين بلدينا، وأنا مؤمن بمتانة تلك العلاقات”. هذا وقد بحث الوزيران السعودي والبريطاني التعاون الأمني والعسكري، والتنسيق السياسي والتعاون الاقتصادي بين البلدين، إلى جانب الملفات الإقليمية، وخصوصاً تلك المتعلقة بعملية السلام والاستقرار السياسي، وكذلك الأوضاع المؤلمة في سورية، واتفقا على أهمية الوصول إلى حل سياسي مبني على قرار مجلس الأمن 2254، وعلى أهمية وضرورة إدخال المساعدات للمتضررين في سورية.

وحول الوضع في العراق، أكد الجبير أن الموقفين السعودي والبريطاني متطابقان لجهة تنفيذ الاتفاقات التي أبرمت 2014، والتي تعطي لكل الطوائف حقوقها، وتضمن وحدة العراق أرضاً وشعباً.

المصدر - الرياض
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كوكتيل الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.