روسيا توافق علي خفظ انتاج النفط بطلب من اوبك

أخر تحديث : السبت 17 ديسمبر 2016 - 11:29 صباحًا
روسيا توافق علي خفظ انتاج النفط بطلب من اوبك

روسيا توافق علي خفظ انتاج النفط بطلب من اوبك حيث قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك أمس “إن جميع شركات النفط الروسية بما فيها أكبرها “روسنفت” قد وافقت على خفض إنتاج الخام بموجب الاتفاقات المبرمة بين موسكو و”أوبك”.

ووفقا لـ “رويترز”، فقد أبلغ نوفاك الصحفيين عندما سئل إن كانت “روسنفت” ستخفض الإنتاج أيضا “أن كل الشركات وافقت على خفض الإنتاج”.

وتسلمت شركة “روسنفت جاس” الروسية الحكومية القابضة أمس حصيلة بيع حصة قدرها 19.5 في المائة في شركة “روسنفت” للنفط، وقالت الشركة “إن الحصيلة البالغة 710.8 مليار روبل “11.5 مليار دولار” ستحول إلى الميزانية الروسية وفقا للجدول الزمني الموضوع”.

وبموجب صفقة أبرمت مع شركة “جلينكور” السويسرية لتجارة المواد الأولية وصندوق الثروة السيادي القطري، باعت “روسنفت” حصة تبلغ 19.5 في المائة مملوكة للدولة.

ووضعت “روسنفت” بالتنسيق مع وزارة المالية الروسية جدولا زمنيا لتحويل أموال خصخصة الأسهم إلى الميزانية لتفادي حدوث تقلبات حادة في سوق العملات الروسية.

وستحصل الحكومة الروسية على 710.8 مليار روبل ما يعادل نحو 11 مليار يورو نتيجة خصخصة 19.5 في المائة من أسهمها في “روسنفت”، وتعول الحكومة الروسية من خلال الخصخصة على دعم ميزانية البلاد وباب النفقات، تنشط شركة “روسنفت” في قطاع النفط والغاز، وتقدر قيمة أصول الشركة بنحو 140 مليار دولار.

من جهة أخرى، صادق مجلس الوزراء الروسي أمس على مشروع قانون يتعلق باتفاقية خط أنابيب الغاز “السيل التركي”، الذي يهدف إلى نقل الغاز الروسي عبر البحر إلى تركيا ومنها إلى أوروبا.

وأفاد موقع الحكومة الرسمي “أن مجلس الوزراء أقر خلال اجتماعه، مشروع قانون فيدرالي للمصادقة على اتفاقية بين روسيا وتركيا بشأن خط أنابيب الغاز “السيل التركي” وأحال مشروع القانون إلى مجلس النواب”.

يأتي ذلك، بعدما وقع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في وقت سابق من الشهر الجاري مرسوما صادق من خلاله على الاتفاق مع روسيا بشأن مشروع “السيل التركي”.

وكانت موسكو وأنقرة قد وقعتا، في 10 تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، اتفاقا حكوميا لتنفيذ مشروع “السيل التركي”، الذي يتضمن مد أنبوبين عبر قاع البحر الأسود من روسيا إلى تركيا باستطاعة إجمالية تصل إلى 30 مليار متر مكعب من الغاز سنويا.

ومن المقرر أن يكون أحد هذين الأنبوبين، لتلبية احتياجات السوق التركية، أما الآخر فمخصص للمشترين في جنوب أوروبا، لكن موسكو تريد الحصول على ضمانات أوروبية قبل بناء الخط الثاني.

إلى ذلك، قالت إلفيرا نابيولينا محافظة البنك المركزي الروسي “إن أسعار النفط قد تتجاوز مستوى 40 دولارا للبرميل المحسوبة على أساسه ميزانية 2017 حيث تنبئ العوامل الخارجية بارتفاع الأسعار في المدى القصير”.

المصدر - الإقتصادية
رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة كوكتيل الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.